شباب أون لاين
اهلا وسهلا بك يالغالي في بيتك الثاني


منتدى شبابي يحاكي شباب اليوم والموضه السائده
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عشان ما تزعلو من الهلال هههههههههه تابع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشاكي
الحماية والإشراف
الحماية والإشراف
avatar

عدد المساهمات : 64
النجومية : 146
تاريخ التسجيل : 05/06/2009
العمر : 24
الموقع : أرض العرب

مُساهمةموضوع: عشان ما تزعلو من الهلال هههههههههه تابع   الجمعة يونيو 12, 2009 3:25 pm

الاسم الكامل نادي الإتحاد الرياضي
اللقب العميد، النمور
تأسس عام 1927
الملعب استاد الأمير عبد الله الفيصل
جدة، السعودية
(السعة: 27,000)
المالك الرئاسة العامة لرعاية الشباب
الرئيس جمال أبو عمارة
المدير كالديرون
الدوري الدوري السعودي (دوري المحترفين)
2007–08 الدوري السعودي؛ الأول
[عدل] بداية المسابقات الرسمية
أقيمت أول مسابقة رسمية على نطاق المملكة وهي كأس جلالة الملك عام 1377هـ وأقيمت في العام نفسه مسابقة ولي العهد. ولم يوفق الإتحاد في السنة الأولى في نيل كأس الملك الذي نالته الوحدة. كما لم يوفق في منافسات كأس ولي العهد وهكذا وجد الإتحاد نفسه وقد خرج من الموسم الأول دون تتويج وبدأ يستعد للموسم القادم بلاعبين جدد. ولم يخب الإتحاد جماهيره وخطف اللقب بعد منافسة شرسة مع الوحدة . وبدءا من هذه الكأس سلك الإتحاد درب الذهب وصنع أمجاداً رائعة فقد فاز في تلك الفترة بكأس الملك لثلاث سنوات متتالية 1378هـ، 1379هـ، 1380هـ كما فاز بكأس سو ولي العهد (الوطنيون) في عام 1378هـ، 1379هـ، ثم عاد الإتحاد في عام 1383هـ وفاز بخمسة كؤوس: كأس الملك، كأس ولي العهد، كأس الطائرة, كأس تنس الطاولة ، كأس السلة.. ويعتبر ذلك الموسم (1383هـ) من أشهر المواسم التي احتكر فيها الإتحاد بطولات كل المنافسات على مستوى جميع الألعاب.

الملك يبدي إعجابه
وفي عام 1386هـ أدخلت رعاية الشباب تعديلاً على نظام الدوري فاختارت الأول والثاني من المناطق الثلاث (الغربية والوسطى والشرقية) للعب على الدوري الجديد (الدوري الممتاز) وهو من دورين انتهى الدور الأول وكان ترتيب الإتحاد المركز الأول. لكن تعذر إكمال الدور الثاني من هذا الدوري بسبب نكسة الخامس من حزيران. وتوج الإتحاد كئوسه بأن استعاد كأس الملك لعام 1387هـ في واحدة من أقوى النهائيات القديمة وكان ذلك أمام النصر في الرياض وفاز بها الإتحاد 5/3 وساهمت تلك المباراة في شعبيته الجارفة كما أن الملك فيصل بن عبد العزيز أبدى إعجابه بالمستوى الذي قدمه الإتحاد وخاصة سعيد غراب والحارس تركي بافرط حيث أطلق على الغراب لقلب (العقاب) وأطلق على تركي بافرط لقب (خط ماجينو المكهرب).


[عدل] السنوات العجاف .. وانفراج الازمة
رغم الإنجاز التاريخي الذي حققه الإتحاد في موسم 1387هـ إلا أن صعوده إلى القمة وتربعه عليها بذلك التميز أثار حفيظة البعض فأصيب الإتحاد بعين الحسد ، فقد دخل النادي مع مطلع عام 1388هـ مرحلة جديدة من الضياع والتشتت كانت مقدمة لأسوأ فترة مر بها النادي منذ تأسيسه حيث كان مهدداً بالانهيار والاندثار حيث ترك أعضاء الشرف فريقهم وهو ينهار بعد سجن رئيس النادي في ذلك الوقت الاستاذ يوسف الطويل بتهمه لم تعرف حتى يومنا هذا,سوى من شائعات اقل ما يقال عنها انها عاريه عن الصحه أدت إلى تركه خلف القضبان مده 15 عاما..

جاء الفرج عام 1401 هـ حيث تولى رئاسة النادي صاحب سمو الملكي الأمير طلال بن منصور الذي أعاد التنيظم للنادي وتم حل مشكلة الديون المتراكمة وتعاقد مع العديد من المدربين الأكفاء وأشهرهم الألماني كرامر وتم التعاقد مع العديد من نجوم الكرة العربية والسعودية لكنه لم يحقق أي بطولة باستثناء كاس الاتحاد السعودي الذي حققه عام 1393 هـ والذي كان يعرف بكاس الجمعية السعودية لكرة القدم والذي حققه الاتحاد من امام الهلال بركلات الترجيح .

ثم تولى الرئاسة الأستاذ إبراهيم أفندي وكان النادي في ذروة اكتمال عناصر التفوق والاستعداد للبطولات وبالتالي تصادف قدوم هذه الإدارة مع تنظيم (الدوري المشترك) عام 1402هـ، ولما كان فريق كرة القدم مشبعاً بعدد كبير من النجوم الذين جلبهم الأمير طلال بن منصور فقد نجح الإتحاد في خوض منافسة قوية في الدوري المشترك ونجح إبراهيم أفندي في استثمار تلك القدرات وقاد النادي بحنكة واستطاع أن يتعاقد مع مدرب برازيلي كفء (شيزنهو) الذي استطاع أن يقود الإتحاد فنياً للفوز ببطولة الدوري المشترك ويعود به إلى منصات التتويج بعد غياب دام خمسة عشر عاما (باستثناء كاس الاتحاد السعودي عام 1393). كان لهذه البطولة طعم خاص ومميز ووجدت عند الإتحاديين الكثير من الفرح والسرور والأمل في المزيد من البطولات، والأهم أنها فتحت الأبواب أمام شخصيات اتحادية كانت تتحفز لخدمة هذا النادي العريق من الداخل أمثال الدكتور عبد الفتاح ناظر الذي أسس البنية التحتية لكل التنظيمات الحديثة لنادي الإتحاد ودخل بالنادي عصر الكمبيوتر وأسبغ عليه شكل النادي المتطور، ثم جاء المهندس حسين لنجاوي الذي استفاد من خبرته في إدارة الناظر وقاد الإتحاد إلى مناجم الذهب الحقيقي حيث فاز الإتحاد ببطولة كأس خادم الحرمين الشريفين في 28شعبان1408هـ إثر فوزه على النصر بهدف قاتل سجله محمد السويد في منتصف الشوط الأول.. وكانت حلاوة هذا الفوز الكبير تتدفق في كل أرجاء البيت الإتحادي فقد استعاد الإتحاد الفوز بهذه الكأس الغالية بعد غياب دام 21عاماً. فكانت بحق بطولة تاريخية لا تزال عالقة في أذهان الإتحاديين. وكأني بهذه الكأس قد أضاءت شمعة الأمل في المزيد من الحضور البطولة وتحقيق إنجازات تليق بهذا النادي العريق. وبالفعل نجح الإتحاد في عام 1411هـ في الفوز بكأس سمو ولي العهد أثناء رئاسة الأستاذ أحمد مسعود ، وكل هذه البطولات والإنجازات جميلة وتاريخية ومحفورة في الذاكرة الإتحادية القديمة والحديثة لكنها رغم ذلك لم تحقق الحد الأعلى من طموحات الإتحاديين وآمالهم لتعويض ما فات في السنوات العجاف. ثم أن العميد بطبعه لا يشبع بلقمة من هنا أو لقمة من هناك بل يريد أن يأكل من الطبق الذهبي بمفرده ويتلذذ به إلى حد الإشباع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عشان ما تزعلو من الهلال هههههههههه تابع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب أون لاين :: قسم الرياضة السعودية والعربية والعالمية-
انتقل الى: